عشر مسائل تعمّ بها البلوى للحائض في مناسك الحج والعمرة

عشر مسائل تعمّ بها البلوى للحائض في مناسك الحج والعمرة

 قال الشيخ ابن باز رحمه الله :

1- لا تشترط الطهارة من الحدَث للإحرام، فيصح الإحرام من الحائض.

2- يحلّ للحائض فعل كل شيء (من أعمال المناسك) غير الطواف بالكعبة، ففي الصحيحين قال ﷺ:«افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري».

3-  لا حرج أن تقرأ الحائض والنفساءالأدعية المكتوبة في مناسك الحج، ولا حرج أن تقرأ القرآن (على الصحيح)، ولكن تقرؤه بدون مسّ المصحف.

4- للحائض الاشتراط إن خافت فوات العمرة،أما الحج فلا يشرع لها الاشتراط فيه؛ لأن وقته واسع.

* وفائدة الاشتراط: أن لها أن تتحلّل ولا شيء عليها.

5- الاشتراط لأجل الحيض في العمرة أن تقول المرأة عند إحرامها (اللهم إن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني)؛ كما في الصحيحين من تعليم النبي ﷺ لضباعة بنت الزبير.

 قال الشيخان ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله :

6- يجوز للمرأة أخذ حبوب منع الحيض بالحج، إذا لم تضرها واستشارت الطبيب.

*قلت: وفي المسألة آثار عن جماعة من السلف، ففي هداية السالك لابن جماعة نقل عن سنن سعيد بن منصور أن ابن عمر سئل عن المرأة تشرب الدواء ليرتفع حيضها لتنفر فلم يرَ بأسا، ونعت له ماء الأراك!

وقد أخرجه عبدالرزاق عن معمر عن واصل مولى أبي عيينة (عن رجل) عن ابن عمر، وفي إسناده الرجل المبهم!

* قال معمر: سمعت ابن أبي نجيح يُسأل عن ذلك فلم يرَ به بأسًا، وأخرج عبدالرزاق عن ابن جريج قال: سُئل عطاء عن امرأة تحيض يُجعَل لها دواء فترتفع حيضتها وهي في قُرئها،كما هي تطوف؟ فقال: نعم إذا رأت الطُهر.

7- لا يجب على الحائض أن تطوف (طواف الوداع)، ففي الصحيحين عن ابن عباس قال: (أُمِر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت، إلاّ أنه خُفّف عن الحائض).

8- إذا حاضت المرأة قبل أن تطوف (طواف الإفاضة) يجب عليها المكث حتى تطهر لتطوف، فإن تعسّر عليها ذلك فتسافر (وتبقى محرمة)، ثم ترجع لتطوف وتسعى.

9- فإن شقّ على المرأة الرجوع لـ(الإفاضة) فيجوز لها أن تطوف بعد أن تتحفّظ في رواية عن أحمد، وبه أفتى الأئمة: ابن تيمية، وابن القيم، وابن باز، وابن عثيمين.

* ومعنى (تحفّظ المرأة) أي: لبسها حفاظات تقيها من نزول دم الحيض وتلويث المطاف والحرم به.

10-الطهارة ليست شرطًا للسعي بين الصفا والمروة، فإن طافت المرأة للإفاضة ثم حاضت فلها أن تسعى بينهما.

 

*وكانت عائشة رضي الله عنها تحثُ النساء على المبادرة بطواف الإفاضة، لئلا يأتيهن الحيض قبل الطواف.

 

والله الموفق

 

المفتى أو المستشار: 
الشيخان : ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله