حكم الاستيلاء على ممتلكات العاصي والفاجر ؟!

لقد دخلت غرفة أحد الأتراك شارب للخمر لا يصلي لا يصوم يدافع عن الدولة العلمانية بدون علمه، فتشت في أغراضه وشخص كان معي أخذ شيئا منها هي أشياء تافه ليست ثمينة. حصل هذا لكرهي له حتى أني لا أذكر أني أخذت شيئا. كان هذا قبل سنين. ما حكم هذا العمل؟ جزاكم الله خيراً.
 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز للمسلم أن يأخذ ما لا يحل له ولو كان عوداً من أراك، سواء كان ذلك بالتعدي أو السرقة

أو الاختلاس أو الغصب، وهذا الحكم عام يستوي فيه الأبرار والفجار.. 

وعلى ذلك فلا يحل التعدي على شيء من ممتلكات الشخص المذكور أياً كان حاله، وعلى من أخذ

منه شيئاً أن يتوب ويستغفر مما فعل، ويعيد إليه ما أخذه منه، ولو بطريق غير مباشر،

فهذا من شروط التوبة الصادقة.

 كما عليك بالتوبة والاستغفار من العبث والتفتيش في ممتلكات الآخرين بدون علمهم.

والله أعلم.

المفتى أو المستشار: 
موقع الفتوى .. إسلام ويب