ذم كبار علماء الشيعة الإثنا عشرية ولعنهم للنصيرية!!

محمد بن علي القيسي
هذه بعض النصوص من كتب الأمامية تؤكد ذمهم للنصيرية :
 
فمما جاء في بحار الأنوار - وهو من أجمع كتب الشيعة الإثنا عرية - بشأن النصيرية ما يلي:
- ... روى أن سبعين رجلا من الزط أتوه يعني أمير المؤمنين عليه السلام بعد قتال أهل البصرة يدعونه إلها بلسانهم وسجدوا له. 
فقال لهم: ويلكم لا تفعلوا إنما أنا مخلوق مثلكم. فأبوا عليه.
فقال: لئن لم ترجعوا عما قلتم في وتتوبوا إلى الله لاقتلنكم. فأبوا، فخد عليه السلام لهم أخاديد وأوقد نارا فكان قنبر يحمل الرجل بعد الرجل على منكبه فيقذفه في النار ثم قال: 
إني إذا أبصرت أمرا منكرا * أوقدت نارا ودعوت قنبرا _ ثم احتفرت حفرا فحفرا * وقنبر يحطم حطما منكرا 
ثم أحيا ذلك رجل اسمه محمد بن نصير النميري البصري زعم أن الله تعالى لم يظهره إلا في هذا العصر، وإنه علي وحده. فالشرذمة النصيرية ينتمون إليه، وهم قوم إباحية تركوا العبادات والشرعيات واستحلت المنهيات والمحرمات، ومن مقالهم أن اليهود على الحق ولسنا منهم، وأن النصارى على الحق ولسنا منهم.
 
- (باب ذكر المذمومين الذين ادعوا البابية والسفارة كذبا وافتراء لعنهم الله ) .... ومنهم محمد بن نصير النميري قال ابن نوح: أخبرنا أبو نصر هبة الله بن محمد قال: كان محمد بن نصير النميري من أصحاب أبي محمد الحسن بن علي عليهما السلام فلما توفي أبو محمد ادعى مقام أبي جعفر محمد بن عثمان أنه صاحب إمام الزمان وادعى البابية، وفضحه الله تعالى بما ظهر منه من الالحاد والجهل، ولعن أبي جعفر محمد بن عثمان له وتبريه منه واحتجابه عنه وادعى ذلك الامر بعد الشريعي. قال أبو طالب الانباري: لما ظهر محمد بن نصير بما ظهر لعنه أبو جعفر رضي الله عنه وتبرأ منه فبلغه ذلك فقصد أبا جعفر ليعطف بقلبه عليه أو يعتذر إليه فلم يأذن له وحجبه ورده خائبا. وقال سعد بن عبد الله: كان محمد بن نصير النميري يدعي أنه رسول نبي وأن علي بن محمد عليه السلام أرسله، وكان يقول بالتناسخ ويغلو في أبي الحسن ويقول فيه بالربوبية، ويقول بالاجابة للمحارم وتحليل نكاح الرجال بعضهم بعضا في أدبارهم، ويزعم أن ذلك من التواضع والاخبات والتذلل في المفعول به وأنه من الفاعل إحدى الشهوات والطيبات وأن الله عزوجل لا يحرم شيئا من ذلك.