يسألونك عن الخوارج

ويسألونك عن الخوارج إنّ الحمد لله القائل في كتابه العزيز"وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين" نحمده حمداً كثيراً طيّباً مباركاً فيه، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين، تركنا على المحجّة البيضاء، ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلاّ هالك، ولا يتنكّبها إلاّ ضالّ هالك. أمّا بعد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذا البحث البسيط يعتني بالخوارج -الذين يستحقون التسمية النبوية "كلاب أهل النار، يقتلون أهل الإسلام، ويذرون أهل الشرك والأوثان".أسأل الله أن يكون خالصا لله سبحانه ومنفعة للمسلمين عامة و لجاما لأفواه المارقين الذين ميّعوا الدين خاصّة الذين أريد أن أبين له بإذن الله من هم الخوارج وما الفرق بينهم وبين العلماء العالمين العاملين كذلك نحسبهم والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحدا.. "إن أريد إلاّ الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلاّ بالله عليه توكلت وإليه أنيب"هود88 من هم الخوارج؟ الخوارج: هم طائفة أبت إلاّ تمزيق صفّ الموحّدين، فخرجت على الخليفة الذي تمّت بيعته من أهل الحلّ والعقد وتمّت له الإمامة على المسلمين.قال الشهرستاني في كتابه الملل والنحل «كلّ من خرج على الإمام الحقّ الذي اتّفقت الجماعة عليه يُسَمّى خارجيّاً سواء كان الخروج في أيّام الصحابة على الأئمة الراشدين أو (من) كان بعدهم على التابعين لهم بإحسان والأئمة في كلّ زمان“ [ج1/ص114]. وقال ابن حزم رحمه الله في كتابه «الفصل في الملل والنحل»: «ويلحق بهم مَن شايعهم على أفكارهم أو شاركهم في آرائهم في أيّ زمان“.

 

 

ويسألونك عن الخوارج

إنّ الحمد لله القائل في كتابه العزيز"وكذلك نفصل الآيات ولتستبين سبيل المجرمين"

نحمده حمداً كثيراً طيّباً مباركاً فيه، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين، تركنا على المحجّة البيضاء، ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلاّ هالك، ولا يتنكّبها إلاّ ضالّ هالك. أمّا بعد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هذا البحث البسيط يعتني بالخوارج -الذين يستحقون التسمية النبوية "كلاب أهل النار، يقتلون أهل الإسلام، ويذرون أهل الشرك والأوثان".أسأل الله أن يكون خالصا لله سبحانه ومنفعة للمسلمين عامة و لجاما لأفواه المارقين الذين ميّعوا الدين خاصّة الذين أريد أن أبين له بإذن الله من هم الخوارج وما الفرق بينهم وبين العلماء العالمين العاملين كذلك نحسبهم والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحدا..

"إن أريد إلاّ الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلاّ بالله عليه توكلت وإليه أنيب"هود88

من هم الخوارج؟

الخوارج: هم طائفة أبت إلاّ تمزيق صفّ الموحّدين، فخرجت على الخليفة الذي تمّت بيعته من أهل الحلّ والعقد وتمّت له الإمامة على المسلمين.قال الشهرستاني في كتابه الملل والنحل «كلّ من خرج على الإمام الحقّ الذي اتّفقت الجماعة عليه يُسَمّى خارجيّاً سواء كان الخروج في أيّام الصحابة على الأئمة الراشدين أو (من) كان بعدهم على التابعين لهم بإحسان والأئمة في كلّ زمان“ [ج1/ص114]. وقال ابن حزم رحمه الله في كتابه «الفصل في الملل والنحل»: «ويلحق بهم مَن شايعهم على أفكارهم أو شاركهم في آرائهم في أيّ زمان“.

متى ظهر الخوارج؟

أمّامن حيث الاتّجاه فقط ظهرت بوادرها في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم،عندما طعن عبدالله ذو الخويصرة التميمي بقسمة رسول الله صلى الله عليهوسلم وقال فيها -ولبئس ما قال-: «هذه قِسمة ما أُريد بها وجه الله“، وقال أيضاً «إعدل يا رسول الله“، فقال الصادق الأمين «ويلك، إن لم أعدل فمن يعدل ؟ “.  ثمّ قال فيه: «يخرج من ضئضئ هذا قوم تحقرون صلاتكم إلى صلاتهم وصيامكم إلى صيامهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية...»

[أنظركامل القصّة في البخاري ومسلم"

- قال الدكتور الفاضل عمر الأشقر حفظه الله تعالىفي (الأضواء السَنِية) ص 12 ("فلمّاوقعت الفتنة الكبرى، التي أودت بحياة الخليفة الرّاشد عثمان بن عفّان رضي الله عنه نبتت نابتة تُكفِّرُ صحابة الرسول صلىّ الله عليه وسلّموتَتّهِمهم وتَرُدُّ ما رَوَوْهُ من أحاديث، وكانت تلك الفِرقة، فِرقة الخوارج" ا. هـ وقال أيضا ص12،13: ("وقد استباحوا دِماءَ المسلمين وأموالهم وسَبَوْا نسائهم، وزعموا أنهم وحدهم على الإيمان"ظهر الخوارج بعد التحكيم الذي حدث بطلب منهم"وكانوا في جيش عليّ رضي الله عنه وأرضاه وطالبوه بالتحكيم" بين عليّ ومعاويةرضوان الله عليهم جميعاً، ثمّ قاتلهم عليّ رضي الله عنه حتّى كان قتله رحمه الله ورضي عنه على أيديهم الخبيثة.سبب خروجهم على خليفة المسلمين وأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه هناك عدّة أسباب لخروج هذه الفرقة المارقة، منها:

1- .تنطّعهم في شروط الخليفة والتي جعلوها قاسيّة جدّاً.

 2- رفضهم لمسألة التحكيم مع أنّهم هم الذين طالبوا أمير المؤمنين بالعمل بها.

3- العصبيّة القبليّة:حيث أنّ معظم الخوارج من ربيعة الذين كانوا ذوي العداء التقليدي لمُضر والتي منها قريش التي جعل التشريع لها وحدها حقّ استلام منصب الأمير العام أو الخليفة، فساعد فتور الإسلام والتلاحم الأخويّ بينهم برجوعهم إلى الوراء وإشعال أحقاد الجاهليّة مرّة ثانية ولأتفه الأسباب.. ووجدوامبرّرات لذلك لو تَفَكَّر فيها العاقل لما وجدها تسوغ لشيء واحد ممّافعلوه من فساد وإفساد.

الخوارج في عصرنا :

ولعلّ من المنتظر أن يسأل سائل:أين الخوارج اليوم، وهل لهم من وجود؟!

فالجواب أنّ الخوارج تشعّبوا شعبا كثيرة، حتّى أنّا نجد العلماء لم يستطيعوا تحديد عددها وذلك لاندثار معظمها ومع اندثارها اندثرت معالمها.

ومن أشهر الفرق التي حفظ لنا التاريخ بعض أسمائها،فرق المحكِّمة، والحروريّة، والازارقة، والنجدات. وهذه كلّها اندثرت ولم يبق إلى يومنا هذا إلاّ فرقة واحدة منها هي فرقة«الإباضيّة“-قال إبن حزم عليه رحمة الله في (الفصل) وعنه الحافظ في الفتح (ج12 ص298):(أسوؤهم حالاً الغلاة المَذكُورُونَ، وأقربهم إلى قول أهل الحقّ الإباضية).

الخوارج الإباضيّة

نسبة الإباضيّة:

فكما تذكر مصادر الإباضيّة أنّهم يرون جابر بن زيد الأزديّ زعيماً لهم لايقدّمون عليه أحداً، ولكنّ النسبة جاءت من عبد الله بن أباض المري والذي ينسب إلى بني تميم، وهو تابعيّ عاصر معاوية وابن الزبير رضوان الله عليهما، وله مواقف ومواجهات -حسبما زعموا- مع الحكّام.

أين تتواجد الإباضيّة؟

تذكر كتب الإباضيّة الحديثة - والتي يقوم بنشرها وإظهارهاالسلطان قابوس - سلطان عمان - أنّ لهم تواجد في الجزائر وتونس وليبيا وعُمان وزنجبار (تنزانيا حاليّاً.

عقائد الإباضيّة :

1-      جميع الخوارج بدون استثناءيقولون بخلق القرآن،وهم بذلك يتّفقون مع غيرهم من الفرق الضالّة بنزع القداسة عن كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل من حكيم حميد.

2-      التبرؤ من عليّ رضي الله عنه والحكم بكفره وكذلك عثمان ومعاوية ويتبرؤون من كثيرمن الصحابة رضي الله تعالى عنهم ولعن الله من انتقصهم. ولهذا سمّاهم أهل السنّة بالنواصب، لأنّهم ناصبوا العداء لعليّ وغيره من الصحابة.

3.محرّفون لأسماء الله وصفاته،فهم بهذا جهميّون يقولون بمقالة التحريف لصفات الله سبحانه. والله يقال (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيُجْزَونَ ما كانوا يكسبون).

4- لا يقولون بصفة الاستواء على العرش،بل يحرّفونها إلى صفة الاستيلاء،وهذا لجهلهم بالله تعالى. وإلا فمعنى الاستيلاء أنّ هناك من خاصم الله وأخذ عرشه ثمّ حاربه الله واستولى على العرش مرّة أخرى وردّه إلى ملكه تعالى الله عمّا يقولون علوّاً كبيرا(قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذاً لَابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلاً).

 5 - نفوا رؤية الله سبحانه وتعالى في الآخرة، قاتلهم الله،وأين النعيم من رؤية الله في الجنّة وهو أعظم النعيم عند المؤمنين يوم القيامة، والله يقول"وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَة"ٌ.

 6- وكثير من علمائهم لا يؤمنون بعذاب القبر وهو من عقائد أهل السنّة الثابتة بالقرآن والسنّة المتواترة، قال تعالى:

(النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُواآلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ). وجهنّم ليس فيها نهار ولا ليل،فأثبتت هذه الآية أنّ العذاب قبل يوم القيامة، وهذا لا يكون إلاّ في القبروعالم البرزخ.

7- ولا يثبتون الشفاعة إلاّ للمتّقين،أمّا العصاة فلا شفاعة لهم، وبهذا ينفون الشفاعة عن أنفسهم ويشهدون على أنفسهم بالحرمان من شفاعة الشافعين.

8- يقولون بفسق أصحاب المعاصي والكبائر في الدنيا وبخلودهم في النار بالآخرة كالكفّار،وهم بذلك يتشابهون مع المعتزلة.

9- وهناك عقائد فاسدة أخرىكنفيالميزان والصراط والقول بالتقية خلافاً لجميع فرق الخوارج. فهم يرون إخفاءعقائدهم إذا ظهر عليهم الأعداء، ولعلّ هذا من أهمّ أسباب استمرار وجودهمإلى اليوم وتمكّن بعضهم من حكم بعض البلاد وخاصّة دولة عُمَان التي يحكمونفيها أهل السنّة بالحديد والنار.

10- لا يعتمدون من السنّة إلاّ ما جاء عن طريق زعمائهم فحسب، وبالتالي لم يقبلوا الكثير من الأحاديث بل ردّوها.

موقف الخوارج من المسلمين :

الخوارج فرقة مارقة، ترى كلّ من خالفها من المسلمين على غير الهدى والدين، وغلاتهم -وهم بالجملة غلاة- يرون كفر من خالفهم وحتّى الأطفال، وهم مع ذلك يستبيحون الدماء والأموال، لدرجة أنّ بعضهم يرون تبعية حكم الرعية لحكم الحاكمإلاّ الإباضيّة: فإنّهم يستحلّون دماء المخالفين

حكمهم :

اختلف العلماء عليهم رحمة الله في تكفيرهم إلى قولين : فذهب بعضهم كالقاضي أبي بكر المالكي والشيخ تقي الدين السبكي وهو مقتضى أيضا صنيع البخاري رحمه اللهفي ترجمته إلى تكفيرهم، لكن الصواب بعد ما بحثت ولله الحمد في أقوال العلماء- والله أعلم - أنّهم ضالّون مُضِلُّون لم يَكْفُرُوا.قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: ولم يُكفّرهم علي بن أبي طالب وسعد بن أبي وقاص وغيرهما من الصحابة، بل جعلوهم مسلمين مع قتالهم.